أرشيف الأخبار

شئون الجهاد تقود التحصين الفكري في مواجهة الغلو والتطرف

2017-05-29

أكد الدكتور إبراهيم نورين أبراهيم المدير العام لمركز أبحاث الرعاية والتحصين الفكري التابع لرئاسة الجمهورية علي ايلاء موضوع محاربة ظاهرتي التطرف والغلو بين طلاب الجامعة أهمية كبري من خلال المحاضرات الجامعية وتضمين ذلك في المناهج والمقررات الدراسية .. جاء ذلك في منتدي الوقاية والتحصين الفكري ضد الغلو والتطرف الذي أقامته إدارة شئون الجهاد بالجامعة تحت رعاية البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة وتشريف عدد من قيادات الدولة ..وحضور وكيل الجامعة وعميد الطلاب وعمداء الكليات وعدد من الاساتذة ومديري الوحدات الجهادية وحشد من الطلاب والمهنين. الدكتور نورين أبان بانتشار الغلو والإلحاد وسط الطلاب مبيناً انهم حاوروا أكثر من مائة طالب وأرجعوهم الي جادة الحق والصواب ..ذاكراً أن الاسلام هو دين التسامح والوسيطة وفية تحصين للشباب من الأنحراف الفكري . الدكتور عباس موسي يعقوب وكيل الجامعة تحدث في كلمته قائلاً الغلو والتطرف ظاهرتان دخيلتان علي مجتمع السودان الذي عرف بالتسامح وأمة الاسلام أمة وسط في تعاملها ولها القدرة علي قيادة المجتمعات ..ويجب أن نقف جميعاً في خندق واحد لمحاربة مثل هذه الظواهر لمالها أثر سلبي علي الشباب الذي يمثل مستقبل الامة .. وايجاد حلول جذرية لهذه القضية وأوضح أن هناك ملاحظة جديرة بالاهتمام وهي استهداف المتفوقين من الطلاب و تأثر الجامعات بهذه الظاهرة يعود إلي انها أكثر انتشارا وسط الشباب .واستشهد بالمقولة الشعبية (الجفلن خلهن أقرع الواقفات )لإيجاد المعالجات السريعة والفورية لأهمية عنصر الزمن للحد من انتشار التطرف والغلو . الاستاذ عبدالله العباس مدير إدارة شئون الجهاد بالجامعة تحدث قائلاً(نهدف من خلال هذه البرامج الي تحصين الشباب من الافكار الدخيلة والمتطرفة التي تتقاطع مع تعاليم الاسلام وقيم المجتمع الفاضلة .وهذا المنتدي جاء بالتنسيق مع مركز تقانة السلام والاتحاد المهني لأساتذة الجامعات س ومركز الابحاث . ونؤمن بان مثل هذه الظواهر السلبية يجب أن تجابه فكرياً لأن الإسلام به كل الحلول المطلوبة .. وتعمل علي إيصال الأفكار السليمة من خلال مختلف الأدوات التعبيرية من مسرح وفنون ومعارض وغير ذلك . الجدير بالذكر أن البرنامج تخللته مسابقات وانشاد واغنيات وطنية وفقرات متعددة وجدت التجاوب والاستحسان من الحضور بالمجمع الغربي والجنوبي للجامعة.